جواهر حلب

 

 

قبلة على ثغر الشهباء

.
أهواكِ     يا    حلبُ    الشهباءُ    ,فاقتربي
مـن    مقلتــيكِ    صـباباتي    iiألملمُها
مـا   مـرَّ   طيفُك   في   حلمي   فدغدغه
يـا   درّةً   فـي   ضلوعِ   الصخرِ  طالعةً
مــدَّ  الـــزمانُ يديــه فامنحيه هوى
هـبّ   الــتراث   إلــى  لقياكِ  مزدهياً
أكــفُّ    أحــبابك   الأخيار   حانــيةٌ
شـهباءُ   يــا  مولــد  التاريخ  منتشياً
مـدي    ذراعـيك   يا   شهباءُ   والتقطي
تطاوليــن    الــثريَّا    قلعةً   شـمختْ
و   مــن  مـــآذنك  الشـماء  منطلّقٌ
طوقـت   جـيد   الدنـا   مجداً   ومكرمةً
هـنا   تهـادى   بنو   حمدان   في  عُجُب
وسـيفُ    دولتهم    ليثُ    لحمى   شرفاً
بـنى   لك   المجدَ   في  سيفٍ  وفي  كتبٍ
فأشـرق    الفكـر   فـي   كفّيه   مفتخراً
وفــي    رحـابك   حلَّ   الشعر   ذروته
القاهــرُ   المتنبي   أَمْسَــهُ  و  غــداً
هــذا   عظـيمك   يا  شهباء  ما  عرفتْ
ألقــى   على   الدهر  في  زهْوٍ  قصيدته
شـهباء  إنَّــا  بَــنوك  الغرُّ  ،  مهجتنا
إن   فاخر   القوم   في  أرضٍ  وفي  iiنسب





















وعانقيني    لآرقــى    فــيكِ   iiللشهبِ
ومـن   لمـاك   رحــيق   الطلّ  والعنبِ
إلا  تشــهّيت  فــي زنديــك منقلبـي
يعنو   لكِ  الصخرُ  في  عُجب  وفي  iiعَجَبِ
في   غمزة   الطرف   أو  في  رفّة  الهُدُبِ
فـاســتقبليه بوجــهٍ باســمٍ طَــربِ
تــذود  عــنك  طـيوفَ  الغيم و التعب
بما   منحـت   هوىً   في   سائرِ   iiالحقبِ
زُهـرَ   النــجوم   ورشيها   على  الكُثُبِ
و  طاولــتْها  الليالــي  وهـي  لم تغَبِ
يوحّــدُ  الله  فـي  فجـْـرٍ  وفـي غَرَبِ
حـتى    غـدوتِ   مـنار   الدهر   للعربِ
وطوقـتهم   عـيونُ   الدهرِ   في   iiعَجَبِ
يذود    عنك    الأعادي    ،غير   مضطربَ
حتى   غـدوتِ   مـنارَ   العلم   و   الأدب
بأنــه  فــي  بــلاط الســادة النجُبِ
أبو   المحســد   في   الشعر  البليغ  بني
ومـالىء    الكون   من   إعجازه   العربي
لـه   العصورُ   رؤى   في   البعد  والقُرُبِ
فعمت   الكون   مثل   البرق   في   السحب
عشـق   ،  و  مقلتـنا  تـرنو  إلى  حلبِ
إذا    لفاخرتُ    أنــي   اليعربي   الحلبي
شعر : محمد قجة